المنتدى العالمي العربي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


مواضيع جديدة و جميلة . دردشة احترافية . ترجمة المنتدى لكل الغات . نقاشات حادة . تصويت . ومسابقات وجوائز بطائق شحن.الرياضة.تقنيات.التلفزيون.حلول.مصورة.مواصلات.حواء.ا دم.العاب.ترفيه.الفن.الاسلام.البرامج.اشهار.المنتديا ت.و.تطويرها.منوعات.الجوال.خدم .... الخ
 
الرئيسيةالعابأحدث الصوردخولالتسجيلكل ما يتعلق بالاسلامتحدت مع الاصدقاء او التعارف

 

  خبر : أردنيات سطرن قصص نجاح في مهن غير تقليدية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يونس
المدير العام
المدير العام
يونس


 خبر : أردنيات سطرن قصص نجاح في مهن غير تقليدية 111010
ذكر الدولة : الجزائر
الحمل الثور
العمر : 25 المشاركات : 58
نقاط 20092
السٌّمعَة 1
 خبر : أردنيات سطرن قصص نجاح في مهن غير تقليدية Jb12915568671
تاريخ التسجيل : 06/03/2012

 خبر : أردنيات سطرن قصص نجاح في مهن غير تقليدية Empty
مُساهمةموضوع: خبر : أردنيات سطرن قصص نجاح في مهن غير تقليدية    خبر : أردنيات سطرن قصص نجاح في مهن غير تقليدية Icon_minitimeالخميس مارس 08, 2012 1:30 pm

كتبت: امان السائح

ليس غريبا او مستهجنا تواجد المرأة الاردنية في كل القطاعات ومجالات العمل، ونراها اليوم قاضية في قاعات المحاكم وطبيبة شرعية تتعامل مع جثث الموتى وتتصدر المشهد على صدر صفحاتنا الإعلامية.

فالمرأة الاردنية نجحت وتفوقت في غير قطاع وساهمت الى جانب الرجل في الانتقال بمؤسسات العمل الى مراحل متقدمة من الانتاج، مثلما تجد المرأة في مواقع متقدمة بالدولة وهيئات حكومية يتسم طبيعة عملها بالكثير من الحساسية.

وفي يوم المرأة العالمي الذي يصادف اليوم، نجد ان نساءنا اثبتن تميزا في الأداء في مختلف القطاعات، فلا تكاد تسأل عن تلك المهنة الا وتسبقك اسماء تواجدهن القوي وقصص نجاحهن الباهرة.

بركات: القضاء دافع للعمل والإنجاز العادل

كلماتها وحديثها القوي يفرض نفسه على كل المجالات، تراها تستضاف بالداخل والخارج لتقول كلمة الحق الاردنية حول المرأة بالقضاء وكانت من اوائل النساء اللاتي كن شاهد العصر على المرأة بالقضاء الاردني.

حضورها قوي ومتميز، وتسمع كلماتها تتردد على ألسن الكثيرين، انها القاضية احسان بركات التي تبوأت مواقع بسلك القضاء.. تقول ان مشاركة المرأة في كل المجالات امر لا بد منه فكيف بقطاع القضاء الذي تتواجد فيه بنسبة لا تقل عن 13% لتثبت نفسها ونمطيتها غير العادية وتقول الكلمة الفصل العدل في اروقة المحاكم الاردنية.

وقالت بركات ان المرأة حريصة لا بل هي الاحرص على تطبيق العدالة والحرية وهي العين الساهرة لتحقيق مبدأ سيادة القانون والحفاظ على الحريات وتطبيق كل تفاصيل الحياة بشكل دقيق وشفاف.

واضافت ان المرأة مثل الرجل، فكما له حق بممارسة اي عمل فللمرأة ذات الحق والقدرة ان لم تكن اكبر لتبوؤ تلك المواقع غير التقليدية.. مبينة ان مشاركة المرأة الاردنية لتشارك بسلك القضاء الاردني لم تكن قضية سهلة واعترتها بعض الصعوبات وردود الفعل المختلفة لكنها ثبتت ونجحت واثبتت كل التميز بسبب ايضا تميز ووعي المواطن الاردني وتقبله الكبير لدخول النساء هكذا مجالات منها موقع النائب العام. وقالت انه يحق للمرأة ان يحتفى بها وتكون تحت الاضواء وتأخذ نصيبها من الاهتمام الذي صنعته بقدرتها وجهدها..ويجب ان تعطى النساء فرصة لإثبات الذات والقدرة على ممارسة كل الاعمال الصعبة والاكثر دقة وحساسية وخطورة. وقالت ان مجتمعنا اسلامي رحيم ومثقف وواع ٍ ويعطي المرأة حقها ويكرمها ويرى فيها العطاء والابداع وهوبالوقت ذاته يكرمها من خلال دعمها في اسرتها سواء أكانت أما أو اختا او زوجة او ابنة.

يوسف: النجاح في التعامل مع قطاع هو الأكثر ذكورية

انها الناطق باسم هيئة تنظيم قطاع النقل البري اخلاص يوسف والتي اسست لمهنة هي الاصعب بالمجال المهني وهي تصيغ يومها بالتعامل مع اكثر القطاعات ذكورية وخشونة.. ومنذ عشر سنوات حققت اسما ونافست زملاء رجال بذات المهنة وتفوقت على نفسها بإثبات القدرة والنموذج للمرأة القوية.

اخلاص قالت ان قطاع النقل له خصوصية مختلفة وقد تكون صعبة للمرأة ان تدخل بإطاره، لكنها اختارت الثبات والاصرار لتستطيع ان تصيغ مفردات التعامل مع افراده بشكل مختلف منذ عشر سنوات بدعم وثقة من مسؤوليها وزملائها واسرتها الذين جميعا رفعوها الى بر الامان المهني.

وتتابع.. الصعوبة تكمن في كيفية اقناع فئة من الناس بقطاع النقل ترى انها الاقدر على التعامل مع الامور الفنية بشكل افضل من المرأة، والمهمة كانت التعامل مع مختلف الثقافات من اجل اكتساب الثقة واشعارهم بالأمان وبأن هنالك عقلا متفهما لطبيعة عملهم. وتقول «تعلمت كيفية التحكم بأعصابي وضبط مشاعري وانفعالاتي حتى لا افقدها بموقف لا يحتمل ذلك وتعودت على انماط استطعت ان أتحملها واستوعب مشاكلها مع مرور الوقت». وقالت «لم تكن الامور مستحيلة لكنها صعبة والاحساس بالثقة هو ما يمهد الطريق لتجاوز الصعوبات في كل الاوقات». وتابعت كان توجهي للعمل الحكومي بقرار مني بعد ان تركت مجال عملي بالتصميم بسبب ارتدائي الحجاب.. وقررت التحدي بعمل اخر من اجل اثبات قدرة المرأة في حال اقتنعت بالعمل ان تنجح فيه وحصل ذلك وكان التحدي كبيرا وضخما ورسخت كل وقتي للعمل دون تردد وبتفهم كبير من اسرتي بأن عملي اساس يومي بأي وقت. وقالت ان المرأة الاردنية تستطيع ان تهب الكثير وان تنجح وتحقق طموحات اكبر في حال اخذت الفرصة والدعم وتستطيع ان تكون الاقوى بثقة مرؤوسيها ودعم اسرتها،فهي قادرة دائما على التحدي والعمل بمثابرة وتفاني.

الطوالبة: لولا حب العمل لما كان مجال الطب الشرعي طريقي

د. اسراء الطوالبة اختارت ان تكون بمجال الطب الشرعي كأول امرأة اردنية تدخل هذا المجال.. وقد وجدت لنفسها طريقا ممهدا رفضت ان تقول ان فيه صعوبات لأنها مؤمنة بأن حب العمل والنجاح هوالاساس وانها لوعادت بها الحياة للوراء لكانت بذات الموقع ودرست ذات التخصص.

مهمتها كما قالت التعامل في بعض الاحيان مع الجثث الهامدة من اجل تشريحها لمعرفة سبب الوفاة والتعامل مع جرائم القتل والقتلى لمساعدة الأمن في فك طلاسم القضية وتمتلك ايضا مهمة الوقوف مرتين امام القضاء فهي تقدم شهادة امام الادعاء العام وشهادة امام القضاء.. وعليها ان تكون وهي كذلك حيادية بدرجة 100%.

د. اسراء تقول «لا اعتبر المهنة صعبة لأنني اعشقها لا بل حلمت بها لسنوات وتخصصت لأكون هنا امارس هذا العمل الذي كله قلق وضغط اعصاب هائل لدرجة تشعرك بأنك غير قادرة على مواصلة اليوم بعيدا عن تلك الضغوط.. لكنك تعودي وتجبري على الفصل بالأمر، قبل العودة الى الاسرة والابناء والزوج بعيدا عن التشريح والعمل المنهك. وبعيدا كما تقول عن قصص الحياة التي لا تعرض فقط لممارسة التشريح والكشف عن قصص الاعتداءات الجنسية والضرب والمشاكل الاسرية بل تصلك قصص المجتمع بكل تفاصيله الصعبة وعليك ان تستمع وتتقبل قبل ان تعود مرة اخرى لداخل سيارتك وبيتك..فالعمل بهذا المجال لا يتحمل ابعادا شخصية اوعاطفية بل هو حيادية تامة وموضوعية وقوة وثبات بكل التفاصيل حتى وان كنت مقتنعا بشيء اخر لكن لا يسعك سوى تحكيم العقل واثبات الحقيقة كما تدللها الشواهد امامك.

وتتابع د. اسراء: «عمل ممتع وصعب ومنهك يحتاج الى قوى مختلفة،خصوصا ان الضغط النفسي لا يقف فقط عند العمل بل المجتمع والاسرة والحياة». وتقول ان النجاح في العمل يعود دائما الى القوة والصبر ودعم الاسرة وتفهمها لأنه وراء كل رجل عظيم امرأة ووراء كل امرأة عظيمة رجل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خبر : أردنيات سطرن قصص نجاح في مهن غير تقليدية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مبخرة" غير تقليدية ضد الحرائق
» مهنـة شـريك الحياة تـؤثـر في نجاح الـزواج
» وزير الشباب والرياضة يبرز الدعم الملكي في نجاح ترشيح المغرب لاحتضان كأس إفريقيا للأمم

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى العالمي العربي :: المنتدى العام :: مواصلات وتقنية :: مهن وصناعات وإختراعات-
انتقل الى: